بالأمس، وضع رجل أساساً لهذه الأُمة، واليوم جاء دورك لتكمل البناء.

تقدم بتكريمك لتساهم في إكمال صورة هذا الرجل الذي صنع أمتنا الخالدة.